الشباب اليسار

شباب اليسار

شباب اليسار هي المنظمة الشبابية لحزب اليسار السويدي، نحن جمعية إشتراكية ونسوية تتألف من الشباب الذين يريدون القتال من أجل حياة أفضل، أيّ من أجل العدالة والتضامن، نحن نعتقد أن حجم محفظتك أياً كنت رجلا او امرأة أو أياً كان أصلك أو من أين أتيت لا ينبغي أن يكون سبباً لتحديد مستقبلك، بل نحن نقاتل معا من أجل تغيير جذري في المجتمع والذي يجعلنا أقوى هو أننا كثير من الشباب الذي يعمل معا من أجل نفس الهدف.

نحن لا نؤمن بالذين يقولون بأن جميعنا مستفيدين من نفس السياسة فعلى سبيل المثال، نحن أيّ شباب اليوم نترعرع و نكبر مع تزايد البطالة ونقص المساكن وفرص العمل غير المستقرة، وفي الوقت نفسه هناك أولئك الذين يستفيدون من كل هذه السلبيات، نعم إنهم الطبقة الثرية تلك الطبقة التي تستفيد من كل هذه المشاكل و تحصل على تخفيض في الضرائب و زيادة في الثروات و كل هذا هو خطأ المسؤول عليه هي السياسة اليمينية التي تريد من زيادة الفجوات الطبقية في بلادنا.

نحن النسويون

هناك أسطورة تقول بأن السويد هي دولة المساواة، ولكن هذا ليس صحيحا، فهنا في السويد قمع منهجي تعاني منه جميع الفتيات والنساء. عدم المساواة الممنهج هو السبب في أن النساء تكسب أقل من الرجال، في حين أن المهن التي تسيطر عليها النساء لديها ظروف عمل أسوء من تلك اللتي يسيطر عليها الرجل، هذا أحد الأسباب الذي يجعل المرأة تدفع الثمن الأكبر من أجل الرعاية و الرفاهية الأفضل في حين أن المزيد والمزيد من الفتيات تعاني من المشاكل النفسية المتعلقة بالضغظ الكبير الذي من حولهم و أحد الأسباب الأخرى هي أنه يتوقع و ينتظرلمرأة أن تأخذ المسؤولية الأكبر في العلاقة والمنزل، حتى أنه يجعلها تشعر بأنها أضعف منا يجعل الكثير من النساء خائفة من الخروج بمفردها ليلا على سبيل المثال!

من أجل تغيير علاقات القوة بين الجنسين يتطلب النضال السياسي، الشباب اليسار هي مؤسسة نسوية فنحن نريد التخلص من اضطهاد المرأة

عن طريق ممارستنا للنسوية، نحن نقوم بتنظيم أمسيات النسوية، نحن نساعد الطلاب الجامعيين على بدأ نشاطات و دراسات للمساواة بين الجنسين حيث يكون المرأة دوراً مضموناً بالتعبير عن رايها، أحد اهم نشاطاتنا النسوية هو نشاط الدفاع عن النفس المخصص فقط للنساء. هذا النشاط يساعد على تدريب النساء كيفية الدفاع عن انفسهم جسديا و نفسيا من اي محاولة اعتداء و تساعدهم على تقوية الثقة بالنفس، بأكثر من عشر سنوات قامت مؤسسة شباب اليسار بتدريب مئات النساء حتى اننا قمنا بدورات لإعداد مدربين في جنوب أفريقيا وكولومبيا ونيبال.

نحن الاشتراكيين

نحن نرفض قبول نظام اجتماعي قائم على عدم المساواة. نحن نرفض أن يكون لدينا نظام يتم فيه الحصول على الأغنياء المختارين على حساب عملنا. نحن نقاتل وندافع عن مجتمع ديمقراطي متساوٍ حقًا ، لكننا نعرف أنه ممكن فقط إذا قمنا بتغيير الأسس في النظام الاجتماعي والسياسي لهذا المجتمع. نحن نؤمن أن الجميع يجب أن يكون لديهم فرص متساوية للتأثير على المجتمع. ليس هذا هو الحال اليوم – أولئك الذين لديهم ثروة اقتصادية لا تصدق وشركاتهم الكبيرة لديهم قوة أكبر بكثير من بقيتنا.

في الوقت الذي يزداد عدم المساواة، وخطر تغير المناخ أسوأ ومليار شخص في العالم يتضورون جوعا – وليس بسبب نقص الموارد ولكن بسبب كيفية توزيعها – من الواضح أن النظام الرأسمالي الذي نعيش فيه غير قابل للاستمرار. نحن نبحث على وظائف آمنة، ورعاية قوية ومتطورة شبكة الأمان الاجتماعي. نحن نناضل من أجل السياسات التي تقلل الفوارق الطبقية وهدفنا هو المجتمع دون تمييز الطبقي.

في جميع أنحاء أوروبا تنمو القوى اليمينية المتطرفة والفاشية. الشباب اليساري في السويد هو منظمة للشباب المناهضة للعنصرية. إن المشاكل التي يلقى عليها اللوم في الهجرة هي في الواقع نتيجة للقرارات السياسية في أروقة السلطة. إن البطالة ونقص المساكن والتخفيضات في نظام الرعاية الاجتماعية تؤثر علينا جميعًا ، وهم الذين يتخذون القرارات السياسية التي

يجب أن تخضع للمساءلة ،وليس الأشخاص الذين فروا منالحرب والقمع. نلتزم معا ونظهرالتضامن لبعضنا البعض. نريد أنتكون السويد ملاذاً آمناً للأشخاصالذين فروا من أوطانهم وبلد يناصرحقوق الإنسان. يجب هدم الجدرانالمحيطة بالسويد وأوروبا. رسالتناواضحة – نحن بحاجة لمحاربةالظالمين وليس بعضنا البعض.

يقول شباب اليسار في السويد لاللاتحاد الأوروبي لأنه اتحاد غيرديمقراطي مبني على السياسةالصحيحة وينقل السلطة من الشعبإلى البيروقراطيين في بروكسل. نحننؤمن بالتضامن الدولي ونحن جزءمن حركة السلام. لقد شاركنا دائمًاوقوة مدفوعة في النضال من أجلالسلام والتضامن. نحن نعيش فيعالم ظالم لأن شخصًا ما كسب ربحًامنه. لا تأخذ الرأسمالية بعين الاعتباراحتياجات الناس ، لكنها تضع ثروةللأقليات قبل أن تتمكن الشعوب منتلبية الاحتياجات الأساسية – الحياةوالماء والغذاء لهذا اليوم وتقريرالمصير. ونعتقد أن هذا خطأ ونحننقاتل مع حركات حقوق المرأةواليسار في البلدان الأخرى لتغييرها.

نحن الناشطين

في شباب اليسار السويدي ، بإمكانكالانضمام الو ناديك المحلي ، حيثتتم معظم الأنشطة. إنه فقط فيالنادي المحلي بإمكانك ان تعرف ماالذي يجب تغييره في المنطقةالمحلية وما هي القضايا الأكثرأهمية بالنسبة لأولئك الذين يعيشونهناك. إن الأعضاء هم الذينيحددون معاً المسائل السياسية التييجب على النادي اتخاذها. يمكنللمرء ، على سبيل المثال توزيعالمنشورات السياسية ، أن يخرجالاعضاء و يعتصمون ضد النقص فيالمساكن ، ينظمون مساعدة فيالواجبات المنزلية و يذهبونللمدارس و يجيبون على اسئلةالطلاب و يشاركون او ينظمونالمهرجانات النسوية..

تم تشكيل اليسار الشابة للسويد فيعام 1903 ومنذ ذلك الوقت عملتضد الظلم الطبقي ، واضطهاد المرأةوالعنصرية – من أجل ظروفمعيشية أفضل ، والعمل للجميع ،والمساواة في الحقوق ، والسلاموالتضامن الدولي. نحن نعلم أنالمجتمع دائمًا قابل للتغيير ، ولكنهلن يتغير من تلقاء نفسه. إنه منخلال النضال والتنظيم المنظميمكننا معاً أن نحدث فرقاً.

تعال معنا

يحتاج شباب اليسار في السويد إلىالنمو وبالتالي نريد المزيد منالأعضاء. لكن أن تصبح عضواً في”يمين اليسار” السويدي يمكن أيضاًأن تعني الكثير لمن قرر الانضمام. هناك شيء خاص في العمل معالآخرين ، وتوحيد ووقوف ما تؤمن به، في مناقشة القضايا التي تهتم بهامع التفكير ، لتطوير نفسك وتصبحواحدة من أولئك الذين يصنعون فرقافي هذا العالم. إنظم لنا

 

Ung Vänster
Kungsgatan 84
112 27 Stockholm
Sverige
info@ungvanster.se
+46 8 654 31 00